2 3 4 5 6 7
الرئيسية / مقال جديد / ارضاع الآفعى لا يؤمن شرها

ارضاع الآفعى لا يؤمن شرها

عادل عزارة
ارضاع الآفعى لا يؤمن شرها

,,,,,, يعد الملك سلمان  من أشد أبناء اسعود رعاية ودعما  للوهابية وايمانا بفكرها
المتخلف واحتضان كبار دعاة القتل ومؤسساتها التكفيرية الظلامية  (جماعات الآمر بالمنكر
والنهي عن المعروف_المطاوعة) ومحل   ثقة جماعات الضغط  الديني  منذ كان  أميرا لمنطقة
الرياض وكان كثيرا ما  يظهر تدينه بالتشبه بأفاعي الوهابية بعدم لبسه للعقال رسالة منه
على انه شيخ دين وأمير ملتزم , وعرف عنه أيضا  بأنه الشخص الآول  في سلطة الرياض من
تبنى دعم القاعدة في حربها ضد الآتحاد السوفيتي ومن أشد المؤيدين لفكرة قيامها
,,,,,,,قيادته لمملكة الشر تعيد الى الواجهة  من جديد حلفا  قامت  على أساسه المملكة في
القرن الثامن عشر  بين امراء الذبح كبار الحركة الوهابية وابن سعود تحت شعار( الملك لله
والحكم لآبن اسعود) واعتناق فكرها واتخاذ مبادئها قوانين ونظم الدولة والمجتمع ورفع من
السيف شعار الحركة علما لدولتهم… تزاوج  حكمت من خلاله العائلة عقود من الزمن
وكادت السنين  والمتغيرات أن تأتي بنهاية له على أيدي بعض أجنحة العائلة  الطامحة بحكم
الدولة  بعيدا عن المؤسسة الدينية(الوهابية) وحلفها وتواجدها في ادارة شؤون الدولة
والحياة العامة  وتأثيرها على القرار السياسي ,قناعة منها بخطورة الحركة الساعية للسلطة
في المستقبل بعدما جربت الحكم بالمباشر دون حليف  كتجربة طالبان في افغانستان
,…….خطوات فعلية اتخذها سلمان في مشروعه التوريثي  والتمهيد لجلوس ابنه
محمد على كرسي الحكم  وبناء دولة  العائلةالرابعة  (لعائلته شخصيا)) مستفيدا من الحلف
القديم ورعايته للحركة  في صراعه العائلي وانتزاع القبول من الشارع  وابعاد تنامي
المعارضة المدنية وخصوم الآباء من  ال رشيد في نجد الخطر الآكبر وال حسين ابن علي
(الهاشمي) في الحجاز   والذان يعدان بنظر كبار شيوخ الوهابية عدوا مشتركا  لهم ولحليفهم
ابن اسعود وكذلك توظيف  الحلف في ايجاد عامل وحدة طائفي يوحد الشعب ورائها بحجة الآخطار
العقائدية والمذهبية التي تحيط بالمملكة خارجيا ومن داخلها أيضا    ,,,, مشروع التوريث
وبناء الدولة الرابعة وتثبيت أركانها ودرء الآخطار عنها  تمثل  متاعب ومشاكل وأزمات
كبيرة تواجه القيادة الجديدة  ولا بد    من  ممر تهريب يتسع بحجم تلك المعظلات,,,
بحجمها بأهميتها وأهدافها وممرات  عقلية   ثلاثي السلطة لم تتسع  لمثل هكذا أزمات  ,لم
تجد وسيلة أفضل  من  تصريف وتصدير الآزمة  الى الخارج   ثم استيرادها بشكل انتصار  زائف
ترتب به بيتها الوهن بعدما شهد تصدع في بناه المتماسك طيلة عقود  ….تصدع لم 
يعرفه تاريخها الهمجي التسلطي   بأجتثات   وقصقصة  أجنحة توارثت المناصب  متسلحة بحصانة
 السمو  الملكي , اللقب الذي   خصص  لآبناء عبدالعزيز تميزا لهم عن باقي بناء اسعود .
أجنحة لم تتعود العيش خارج اسوار مكاتب قيادة الدولة  وبدون القاب ومناصب  تهيل عليهم
المال  وبهرجة السلطة,ماذا يكون مصيرهم ومصير عائلة برجوازية ارستقراطية  قيل  عن  
تعدادها يصل الى خمسة الالاف أمير وأميرة,هل ينزلون الى مستويات أدنى ____المواطنة بلا
القاب ____في مملكة عرفت باسم العائلة وطاعتها واجب والخروج عليها خروج عن ولي الآمر أو
من  يقلل من الذات الملكية عقوبتها   فناء  ثلثي الشعب (فقة ابن تيمية)_وما خزنت بطون
وديانها وشعابها من ثروات  ملكا لجدهم  المالك بعد الله وقبل الوطن والشعب   و المسبح 
بحمده بكرتا واصيلا  ( الله يديم ابن اسعود خلانا نعيش بديرته وناكل من خيره),كيف  يكون
شكل السلطة والدولة بعد الهزة الكبيرة وبلا  دستور يشرع مفاصلها  وبلا ارادة شعب تقرر
هيكليتها؟؟؟؟؟…… من يقف وراء هكذا ابعاد؟؟؟ …. لآبناء فيصل وعبدالله
وفهد وخالد وسلطان ومقرن وشخصيات عجزت وهرمت داخل مكاتبها وماتت بعد فراقها مباشرة, 
سلطة  لا يعرف غير  الموت سبيلا  لها    ,……,حقبة المحمدين زلزال حقا  ضرب
محمية النفط   بأرادة من  يأتمر ولاة الآمر بأمره وقادمه غير مضمون____ صراعات اخوة
وحروب وكالة وحروب  توسعية  وحرب على اقتصاديات العالم وتحالف ظاهره من النطيحة
والمتردية وباطنه   بين الوهابية والصهيونية     ______ سياسة  متهورة لمملكة عرفت
سياساتها بالكتمان واللدغ بالسر   وقيادة طائشة  مغرورة   وحالمة  بالعظمة والهيمنة.
طموحها أن تكون المؤتمن على  الآمن المذهبي  العربي والآسلامي  (السني)  وحارسا للبوابة
الشرقية التي تغيرت جغرافيتها بعد الآطاحة بأنظمة الحزب الواحد ذات التوجهة القومي 
لتصيح على حدودها مباشرة, يحلمون  بقادسية مجلس التعاون الخليجي واتباعهم عبيد الدولار 
لتبعد عنهم زحف البوابة الشرقية برمالها ,امواج مياهها , رمالها المتحركة التي تكاد  أن
تلامس  رمال الربع الخالي وأمواج مضيق هرمز لتحل ضيفا غيرر مرحب به على شواطئ باب
المندب   وتعيدها الى وضعها السابق في قادسية حلف القزم المنطلقة بأتجاة اليمن السعيد
عسكريا وبأتجاة وادي الرافدين تأمريا , قادسية  تململ منها  الآسياد حتى قال أحدهم
نتمنى أن تضع القيادة السعودية جوازاتها في جيوبها للحظة لا نملك الوقت لانقاذها,وقال
اخر(وزير اسرائلي ) لقد خسرت السعودية قوتها ومالها ونحن نحتاجه لغايات اخرى  لخصم
مشترك ,عدوا الآمن القومي العربي والصهيوني (خصم أولاد العم)  والمتواجد في ملفات
المنطقة  (المقصود ايران) المننتصر بحروبها بلا معارك وحليفتنا  تنهزم في سوح كانت
مغلقة بوجه الخصم المشترك وكانت هي المدللة والمطلوب ودها  والمنتصرة  فيها  ,, لذا
استعجل ثلاثي السلطة   وبحرج شديد ووضع غير مريح  في استرجاع انتصار وهمي على  خصمها 
في صراع العقيدة  الى ساحتها الداخلية   غايتها توجيه رسائل شديدة وقاسية للعائلة
المبعدة   والتي ستمنح الشرعية  والدافع  لقيام معارضة  وخلق وحدة وطنية ورائها والتي
تعاني الآن التشتت والولاءات لآجنحة العائلة المتخاصمة  وخدمة للاسياد اللذين خسروا
ايضا معركتهم مع ايران بمشروعها النووي السلمي بتصعديها وارباك المنطقة وخلط الآوراق
بحركة استفزازية بأشراكها للشيخ النمر مع مصير مجموعة ارهابية ليس لها صلة بالقاعدة
وداعش (ربما لفصائل معارضة لا يرغبوا الآفصاح عنها  ), وكادت  ايران أن تبلع  الطعم في
بداية الآمر  ولكنها استدركت  بعد حين وفهمت  أبعاد المخطط  السعودي لتلحقها الآدارة
الآمريكية   بحركة اخرى مكشوفة   بأرسال جنودها الى مياة ايران الآقليمية ولكن الجانب
الآيراني  كان أكثر حنكة في التعامل مع الحدث الثاني ليعود للساحة لاعب  ارتكاز  وبلا
كارت اصفر ممتصا  للآمتعاض  العالمي لحادثة حرق الممثليات السعودية والتي كان   بمثابة 
طوق نجاة للنظام السعودي من الشجب والآدانة لآعدامها الشيخ النمر …..  ,بنو اسعود
ومن يقف خلفهم سوف يضغطون على  الآرض الرخوة  لمعادلة  الخصم  في صراع  العقائد واحراجة
وتحقيق نصر في احدى جبهات صراعاها معه   وما يحزننا بأن الآرض الرخوة وساحات تصفية
الحسابات هو  بلدنا العزيز ومقصد سياسة نظام ابن اسعود التخريبية  والتصعيدية وفتح
سفارتها لا ينم عن صدق نية وحرص على اقامة علاقات أخوية تخدم الشعب العراقي وهي التي
دعمت الآرهاب بمالها ومنابر جوامعها لا بل هدفها ارباك المشهد السياسي عن قرب والتدخل
المباشر بشؤون الوطن وتقسيمه, العراق هدفها الآهم الى جانب الوصاية على اليمن والبحرين
وسوريا  لتامين حدود مملكتهم ومستقبل دولتهم الرابعة وفق المتغييرات التي حدثت في
المنطقة ولتكون هي الآقوى وقد أعدت العدة لمخططها التأمري التخريبي    ,فهل تتوحد قواه
الوطنية وتتحزم بمصالح الوطن العليا وتصون دماء شعبها ووحدة أراضيه  وان لاتسامح
الوهابية ونظامها على اكترفه بحق الشعب العراقي  وتبعد عنه تصادم مصالح الغير وأن لا
تثق  بالوعود التي يعد بها  وتطمنن للنظام السعودي ومكره……والذئب  ما يهرول
عبث…&#8
,,,,,, يعد الملك سلمان من أشد أبناء اسعود رعاية ودعما للوهابية وايمانا بفكرها المتخلف واحتضان كبار دعاة القتل ومؤسساتها التكفيرية الظلامية (جماعات الآمر بالمنكر والنهي عن المعروف_المطاوعة) ومحل ثقة جماعات الضغط الديني منذ كان أميرا لمنطقة الرياض وكان كثيرا ما يظهر تدينه بالتشبه بأفاعي الوهابية بعدم لبسه للعقال رسالة منه على انه شيخ دين وأمير ملتزم , وعرف عنه أيضا بأنه الشخص الآول في سلطة الرياض من تبنى دعم القاعدة في حربها ضد الآتحاد السوفيتي ومن أشد المؤيدين لفكرة قيامها ,,,,,,,قيادته لمملكة الشر تعيد الى الواجهة من جديد حلفا قامت على أساسه المملكة في القرن الثامن عشر بين امراء الذبح كبار الحركة الوهابية وابن سعود تحت شعار( الملك لله والحكم لآبن اسعود) واعتناق فكرها واتخاذ مبادئها قوانين ونظم الدولة والمجتمع ورفع من السيف شعار الحركة علما لدولتهم… تزاوج حكمت من خلاله العائلة عقود من الزمن وكادت السنين والمتغيرات أن تأتي بنهاية له على أيدي بعض أجنحة العائلة الطامحة بحكم الدولة بعيدا عن المؤسسة الدينية(الوهابية) وحلفها وتواجدها في ادارة شؤون الدولة والحياة العامة وتأثيرها على القرار السياسي ,قناعة منها بخطورة الحركة الساعية للسلطة في المستقبل بعدما جربت الحكم بالمباشر دون حليف كتجربة طالبان في افغانستان ,…….خطوات فعلية اتخذها سلمان في مشروعه التوريثي والتمهيد لجلوس ابنه محمد على كرسي الحكم وبناء دولة العائلةالرابعة (لعائلته شخصيا)) مستفيدا من الحلف القديم ورعايته للحركة في صراعه العائلي وانتزاع القبول من الشارع وابعاد تنامي المعارضة المدنية وخصوم الآباء من ال رشيد في نجد الخطر الآكبر وال حسين ابن علي (الهاشمي) في الحجاز والذان يعدان بنظر كبار شيوخ الوهابية عدوا مشتركا لهم ولحليفهم ابن اسعود وكذلك توظيف الحلف في ايجاد عامل وحدة طائفي يوحد الشعب ورائها بحجة الآخطار العقائدية والمذهبية التي تحيط بالمملكة خارجيا ومن داخلها أيضا ,,,, مشروع التوريث وبناء الدولة الرابعة وتثبيت أركانها ودرء الآخطار عنها تمثل متاعب ومشاكل وأزمات كبيرة تواجه القيادة الجديدة ولا بد من ممر تهريب يتسع بحجم تلك المعظلات,,, بحجمها بأهميتها وأهدافها وممرات عقلية ثلاثي السلطة لم تتسع لمثل هكذا أزمات ,لم تجد وسيلة أفضل من تصريف وتصدير الآزمة الى الخارج ثم استيرادها بشكل انتصار زائف ترتب به بيتها الوهن بعدما شهد تصدع في بناه المتماسك طيلة عقود ….تصدع لم يعرفه تاريخها الهمجي التسلطي بأجتثات وقصقصة أجنحة توارثت المناصب متسلحة بحصانة السمو الملكي , اللقب الذي خصص لآبناء عبدالعزيز تميزا لهم عن باقي بناء اسعود . أجنحة لم تتعود العيش خارج اسوار مكاتب قيادة الدولة وبدون القاب ومناصب تهيل عليهم المال وبهرجة السلطة,ماذا يكون مصيرهم ومصير عائلة برجوازية ارستقراطية قيل عن تعدادها يصل الى خمسة الالاف أمير وأميرة,هل ينزلون الى مستويات أدنى ____المواطنة بلا القاب ____في مملكة عرفت باسم العائلة وطاعتها واجب والخروج عليها خروج عن ولي الآمر أو من يقلل من الذات الملكية عقوبتها فناء ثلثي الشعب (فقة ابن تيمية)_وما خزنت بطون وديانها وشعابها من ثروات ملكا لجدهم المالك بعد الله وقبل الوطن والشعب و المسبح بحمده بكرتا واصيلا ( الله يديم ابن اسعود خلانا نعيش بديرته وناكل من خيره),كيف يكون شكل السلطة والدولة بعد الهزة الكبيرة وبلا دستور يشرع مفاصلها وبلا ارادة شعب تقرر هيكليتها؟؟؟؟؟…… من يقف وراء هكذا ابعاد؟؟؟ …. لآبناء فيصل وعبدالله وفهد وخالد وسلطان ومقرن وشخصيات عجزت وهرمت داخل مكاتبها وماتت بعد فراقها مباشرة, سلطة لا يعرف غير الموت سبيلا لها ,……,حقبة المحمدين زلزال حقا ضرب محمية النفط بأرادة من يأتمر ولاة الآمر بأمره وقادمه غير مضمون____ صراعات اخوة وحروب وكالة وحروب توسعية وحرب على اقتصاديات العالم وتحالف ظاهره من النطيحة والمتردية وباطنه بين الوهابية والصهيونية ______ سياسة متهورة لمملكة عرفت سياساتها بالكتمان واللدغ بالسر وقيادة طائشة مغرورة وحالمة بالعظمة والهيمنة. طموحها أن تكون المؤتمن على الآمن المذهبي العربي والآسلامي (السني) وحارسا للبوابة الشرقية التي تغيرت جغرافيتها بعد الآطاحة بأنظمة الحزب الواحد ذات التوجهة القومي لتصيح على حدودها مباشرة, يحلمون بقادسية مجلس التعاون الخليجي واتباعهم عبيد الدولار لتبعد عنهم زحف البوابة الشرقية برمالها ,امواج مياهها , رمالها المتحركة التي تكاد أن تلامس رمال الربع الخالي وأمواج مضيق هرمز لتحل ضيفا غيرر مرحب به على شواطئ باب المندب وتعيدها الى وضعها السابق في قادسية حلف القزم المنطلقة بأتجاة اليمن السعيد عسكريا وبأتجاة وادي الرافدين تأمريا , قادسية تململ منها الآسياد حتى قال أحدهم نتمنى أن تضع القيادة السعودية جوازاتها في جيوبها للحظة لا نملك الوقت لانقاذها,وقال اخر(وزير اسرائلي ) لقد خسرت السعودية قوتها ومالها ونحن نحتاجه لغايات اخرى لخصم مشترك ,عدوا الآمن القومي العربي والصهيوني (خصم أولاد العم) والمتواجد في ملفات المنطقة (المقصود ايران) المننتصر بحروبها بلا معارك وحليفتنا تنهزم في سوح كانت مغلقة بوجه الخصم المشترك وكانت هي المدللة والمطلوب ودها والمنتصرة فيها ,, لذا استعجل ثلاثي السلطة وبحرج شديد ووضع غير مريح في استرجاع انتصار وهمي على خصمها في صراع العقيدة الى ساحتها الداخلية غايتها توجيه رسائل شديدة وقاسية للعائلة المبعدة والتي ستمنح الشرعية والدافع لقيام معارضة وخلق وحدة وطنية ورائها والتي تعاني الآن التشتت والولاءات لآجنحة العائلة المتخاصمة وخدمة للاسياد اللذين خسروا ايضا معركتهم مع ايران بمشروعها النووي السلمي بتصعديها وارباك المنطقة وخلط الآوراق بحركة استفزازية بأشراكها للشيخ النمر مع مصير مجموعة ارهابية ليس لها صلة بالقاعدة وداعش (ربما لفصائل معارضة لا يرغبوا الآفصاح عنها ), وكادت ايران أن تبلع الطعم في بداية الآمر ولكنها استدركت بعد حين وفهمت أبعاد المخطط السعودي لتلحقها الآدارة الآمريكية بحركة اخرى مكشوفة بأرسال جنودها الى مياة ايران الآقليمية ولكن الجانب الآيراني كان أكثر حنكة في التعامل مع الحدث الثاني ليعود للساحة لاعب ارتكاز وبلا كارت اصفر ممتصا للآمتعاض العالمي لحادثة حرق الممثليات السعودية والتي كان بمثابة طوق نجاة للنظام السعودي من الشجب والآدانة لآعدامها الشيخ النمر ….. ,بنو اسعود ومن يقف خلفهم سوف يضغطون على الآرض الرخوة لمعادلة الخصم في صراع العقائد واحراجة وتحقيق نصر في احدى جبهات صراعاها معه وما يحزننا بأن الآرض الرخوة وساحات تصفية الحسابات هو بلدنا العزيز ومقصد سياسة نظام ابن اسعود التخريبية والتصعيدية وفتح سفارتها لا ينم عن صدق نية وحرص على اقامة علاقات أخوية تخدم الشعب العراقي وهي التي دعمت الآرهاب بمالها ومنابر جوامعها لا بل هدفها ارباك المشهد السياسي عن قرب والتدخل المباشر بشؤون الوطن وتقسيمه, العراق هدفها الآهم الى جانب الوصاية على اليمن والبحرين وسوريا لتامين حدود مملكتهم ومستقبل دولتهم الرابعة وفق المتغييرات التي حدثت في المنطقة ولتكون هي الآقوى وقد أعدت العدة لمخططها التأمري التخريبي ,فهل تتوحد قواه الوطنية وتتحزم بمصالح الوطن العليا وتصون دماء شعبها ووحدة أراضيه وان لاتسامح الوهابية ونظامها على اكترفه بحق الشعب العراقي وتبعد عنه تصادم مصالح الغير وأن لا تثق بالوعود التي يعد بها وتطمنن للنظام السعودي ومكره……والذئب ما يهرول عبث…&#8

عن المحرر

[sociallocker id="3388"] [/sociallocker]