2 3 4 5 6 7
الرئيسية / مقال جديد / مسرور البارزاني يعترف انه داعشي ابن داعشي

مسرور البارزاني يعترف انه داعشي ابن داعشي

مسرور البارزاني يعترف انه داعشي ابن داعشي كما شكر داعش التي حققت احلامهم بأحتلال
كركوك ؟!!

هذا الاحمق يصفه الكرد الاحرار بعدي صدام من خلال حماقته ورعونته وتبديده للاموال وهتكه
للاعراض والحرمات واحتقاره للمواطنين وعلاقاته الفاسدة والمشينة مع بؤر الفاسد والرذيلة
في الخليج واوربا في ليلة واحدة بدد اكثر من 5 ملايين دولار في القمار فاستقرض مبلغا
اخر الا انه خسره فالقي القبض عليه واتصل بوالده مسعود واسرع مسعود وطمطم القضية في
الوقت الذي يعيش ابناء كردستان في ذل الجوع والمرض والحرمان كما كان من شروط هذه
الطمطمة التي فرضت عليه وقبلها برحابة صدر ان يجعل من اربيل قاعدة تجمع لكل اعداء
العراق و العراقيين وخاصة المجموعات الارهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود
ومعسكر تدريب وتهيئة ونقطة انطلاق لذبح العراقيين وتدمير العراق.

هذا الارعن الاحمق الذي يحلم بتأسيس مشيخة عائلية وراثية كمشيخات الخليج والجزيرة والذي
سيكون اول شيخ على هذه المشيخة وسيجعل من ابناء كردستان العراق عبيد وخدم ومن نساء
الكرد مجرد جواري وملك يمين.اعلن بشكل واضح وعلني انه داعشي ابن داعشي كما شكر داعش
التي حققت احلامهم بأحتلال كركوك وبقية المحافظات واعترف علنا بانه لولا داعش الوهابي
لعجزنا عن تحرير كركوك وبقية المناطق في ديالى كما اعترف وأقر بان داعش الوهابية لم تكن
محتلة ولم تقم باي جريمة مخالفة بل كانت محررة ومنقذة من المليشيات الشيعية وحذر من
خطورة الدور الذي تلعبه المليشيات الشيعية مدعومة من ايران في القتال لاستعادة السيطرة
على مدينة تكريت.طبعا يقصد بالمليشيات الشيعية الحشد الشعبي نحن نقول لهذا الارعن
الاهوج الحشد الشعبي ليس مليشيات انما هو دعوة الشعب العراقي بكل اطيافه والوانه فهناك
سنة وشيعة ومسيحين وصابئة وشبك وايزيدين وكرد والجدير بالذكر هناك اكثر من خمسة الاف
كردي تطوعوا في الحشد الشعبي وهم الان يقاتلون في تكريت وغدا في الانبار والموصل وفي
سنجار وفي اربيل لانقاذ الكرد من من داعش الوهابية وظلامهم.

لهذا نقول لهذا الداعشي الصغير المأجور ما تتمناه لم ولن يحدث ابدا واعتقد انك فهمت
وادركت ذلك من خلال قوة الحشد الشعبي وانتصاراته المهمة على المجموعات الارهابية
الوهابية والصدامية لهذا فقدت بصرك وبصيرتك واخذت لا تدري ما تقول.فالحشد الشعبي ازال
وأنهى كل توتر طائفي ومناطقي وعنصري وهاهم العراقيون اخوة يتعانقون في الانبار وتكريت
وفي كل مناطق العراق.. فاللعبة التي لعبتموها مع بعض الخونة وكلاب ال سعود ومجرمي صدام
الذين أستقبلتموهم ورحبتوا بهم وجعلتم من اربيل معسكر تجمع وتدريب واعداد الكلاب
الوهابية والصدامية لذبح العراقيين وتدمير العراق امثال عزت الدوري ومجموعته وحاتم
سليمان ومجموعته ورافع الرافعي وعبد الرزاق الشمري وناجح الميزان والمجرم المدان طارق
الهاشمي ومن امثالهم هؤلاء الذين ادخلوا داعش الوهابية وسهلوا لهم ذبح ابناء السنة
واغتصاب نسائهم وهتك حرماتهم وتفجير منازلهم وتشريدهم ثم هربوا الى اربيل في فنادق
البرزاني وفي حماية بيشمركة البرزاني اعتقد كشفها الشعب العراقي وهاهو يتصدى لها بقوة
حتى يقبرها ويقبركم الى الابد.

وكيف لا تصابون بالاغماء والجنون وانتم تشاهدون فشلكم وخيبتكم باعينكم وانتم تشاهدون
نساء صلاح الدين والانبار يستقبلن اخوتهن وابائهن من عناصر الجيش والحشد الشعبي ويرقصن
وكأنهن في عرس.. لا شك ان هذه الصورة الحقيقة ضربة قاضية لمسرور البرزاني وللمجموعات
الارهابية الوهابية والصدامية وقيل ان البرزاني اصيب بالذهول فالتفت الى العميل رافع
الرافعي وشيخ الصخول على حاتم كاكا طلعتم صفر على الشمال خدعتموني بانكما تمثلون السنة
والسنة تمثلكم طلع العامري والخزعلي وقاسم سليماني يمثلون السنة .

فأنتم ايها الجبناء اتيتم بداعش الوهابية لذبح ابناء السنة في محافظات الانبار وصلاح
الدين والموصل وبعض المناطق في ديالى واسرتم نسائهم وهدمتم منازلهم ونهبتم مالهم.. في
حين العامري والخزعلي وقاسم سليماني انقذوهم من الذبح وحموا نسائهم واموالهم وبيوتهم
واعادوا من شردتموه وهاهم يستقبلون استقبال الاخوة الابطال في حين انتم اصبحتم لعنة على
افواه ابناء السنة.. فرد شيخ الصخول ان ابنك مسعور هو الذي طلب منا ذلك ووعدنا بانه
سيعيدنا الى الانبار ويفرضنا على اهل الانبار.. فرد مسعود البرزاني انتم تعرفون هذا
الارعن…. من الخوف ما حذر منه.

هذا القزم الاحمق وما نهى عنه اثبت الواقع انه في صالح وحدة العراقيين ومستقبلهم لم
يحدث اي توتر اوقلق بل العكس احدث تقارب ومحبة بين السنة والشيعة وبقية الطوائف فليس
هناك اي ثأر او انتقام بين الطوائف وليست هناك اي صعوبة ابدا فالجميع توحدوا في جبهة
واحدة وصرخة واحدة ضد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية ومن تعاون معهم وساندهم
قولا او فعلا من الطبيعي ان مسرور ادرك انه احد هؤلاء الذين تعاونوا وساندوا الارهابين
الدواعش لهذا ليس امامه الا ان يتهم الحشد الشعبي ويبرئ المجموعات الارهابية والصدامية
داعش القاعدة النقشبندية الزمر الصدامية وغيرهم لكن هذا الصراخ لم ولن يجد نفعا فلا
عاصم لكم من امر الله.

عن المحرر

[sociallocker id="3388"] [/sociallocker]